18‏/02‏/2016

استعدوا ايها العرب .. فقد دنت ساعتكم ..



استعدوا ايها العرب .. فقد دنت ساعتكم ..


(( .. نعم وبإذن الله سيتحرر العراق بجهاد اهله ومحبيهم وبحكمة قيادته المؤمنة المجاهدة ، ولكن قد تسقط المنطقة كلها في وحل استخراب جديد من قبل ايران الصفوية الصهيونية.

فانتبهوا ايها العرب .. ما عرفكم التاريخ هكذا ..!! )).

***********************************

تلك هي الكلمات التي اختتمنا بها الجزء الاول من سلسلة دراستنا المعنونة (هل فشلت القيادة العراقية في تحرير العراق / الجزء الأول : مأزق المشروع الجهادي) والمنشورة بتاريخ 2010/12/19 ،


واليوم وبعد خمسة سنوات من تلك الدراسة بات بإمكان القارئ الكريم ان يتعرف ويتأكد اكثر من مدى صواب رؤيتنا وتحليلاتنا لمسار الاحداث والتطورات التي شهدتها منطقتنا وما تزال . واليوم وبهذه المقدمة التي فضلنا ان نبدأ بها مقالنا هذا - لا حبا بإظهار مدى صحة وصواب رؤيتنا - بل كمحاولة لان نلفت انتباه القراء الكرام لما نحن بصدده الان وهو ما يمثل تكملة وإضافة مهمة لدراستنا انفة الذكر ، فقد يصدم متابعينا وقرائنا الكرام .