23‏/02‏/2015

وطنيي اخر الزمان ..!!

وطنيي اخر الزمان ..!!

في السابق كان العربي يرى بان حبه لوطنه وافتخاره بالانتماء له ليس سوى مقدمة لحبه وانتماءه لامته العربية ، حتى ما وقع سوءا على عربيا في مشرق الامة حتى ووقع المه على اخيه العربي في مغرب الامة . 


ولكن وللأسف لم يعد جل العرب يكترثون سوى بمن هم داخل حدود سايكس بيكو . والأسف الاشد حينما يدعي اولئك انهم وطنيون يفعلون ذلك حبا بالوطن وانتماءا له . 

والله ما عهدنا الوطنية وحب الوطن سوى تمهيد يسير بنا نحو القومية وحب امة العرب ، وما حب حرب امة العرب إلا حبا بأمة الاسلام .. والتي بالنتيجة رحمة للعالمين .هي حلقات واحدة تلو الاخرى تمهد وتهيئ النفوس للحلقة التي بعدها الوطنية فالقومية فالإسلامية فلإنسانية .

فالإسلام دين انساني حلقة تقود للحلقة الاوسع منه للإنسانية لعامة البشر ولولا هذا لاختص الله عزوجل امة من امم الارض لدينه وما امرها بنشر رسالته لسائر الامم والشعوب مثلما يدعي ويفعل اليهود. 

ومثلما لايصح بل ومن غير الممكن ان يدعي العربي انه جزءا من امة الاسلام وهو لا يؤمن بالانتساب لأمة العرب حبا وتقديرا .. كما لا يصح ولا يمكن ان يدعي وطنيا حب امة العرب وهو لم يؤمن بالانتساب لوطنه الاصغر . فلا يصح ومن غير الممكن ايضا ان تكن للمرء وطنية بلا قومية وقومية بلا اسلام وإسلام بلا انسانية .. 

الرفيق رأفت علي
بغداد الجهاد
2015/2/16