28‏/01‏/2015

هل سيتصدر الجيش الايراني المشهد القتالي في العراق وباقي انحاء الأمة ؟!!


هل سيتصدر الجيش الايراني المشهد القتالي في العراق وباقي انحاء الأمة ؟!!

الفساد الاداري ينخر حكومة العملاء وقواتها العسكرية والأمنية بل ووصل الامر الى مليشياتها الصفوية الاجرامية ، جيش وفرق وفصائل مسلحة اسماء فضفاضة وحبر على ورق ، الفضائيين وجدوا حتى داخل ما يسمى بالحشد الشعبي ، نقص شديد في السلاح والعتاد والمال ، الرشوة والسرقة والهروب وصلت الى مستويات خطيرة غير مسبوقة في تاريخ اي جيش او مؤسسة امنية في العالم ..

فالأرقام تشير ان الكثير من افواج الجيش (800 جندي) لم تعد تشكل في الحقيقة سوى حجم فصيل عسكري فقط (70 جندي) ، وكذلك الاولوية (4000 جندي) لم يعد سوى بحجم فوج وربما لو جمعنا كل الجيش لما شكل اكثر من فرقتين فقط بأفضل حال.

وقطعا اقول ان العدو الصفوي يعتمد اليوم في قتاله لمجاهدي الامة في العراق على فيلق القدس التابع لقوات الحرس الثوري (الباسداران) ، ومتطوعي الباسيج الايراني .


ولذلك ايضا اقول ليس من الصواب والحكمة ان نتفه عدونا فنتصور ان ايران ستنظر الى تهاوي امبراطوريتها اقتصاديا وعسكريا وبالنتيجة سياسيا وهي تتفرج او بالأحرى والأدق وجزءا يسيرا من قواتها تشارك في القتال بشكل مخفي . فلابد ان تزج مزيدا من قواتها الايرانية بالأشهر القادمة في العراق والشام واليمن وربما حتى في الجزيرة العربية خاصة اذا ما استمر هبوط اسعار النفط ووصل الى (25) دولار للبرميل الواحد ، بل ربما يتطور الامر الى ابعد من ذلك بكثير .. فتعلن رسميا الحرب على الامة الاسلامية كما سبق وأعلنت الحرب على الامة العربية ابان قادسية صدام المجيدة !!

الحرب التي تخوضها اليوم ايران الرافضية ومليشياتها الصفوية ، حرب وجود ومصير ، تماما كحربنا نحن العرب المسلمون ، حرب مصيرية ولكن من نمط جديد غير معهود . لذلك فمن المتوقع ان تطول الحرب ربما لسنوات عديدة ، حتى تلحق طلائع اقطار الامة الواحدة تلو الاخرى بصفوف الجهاد المقدس . وخاطئ تماما من يعتقد ان حل معاناة اهل العراق او الشام او اليمن او ليبيا او حتى تلك الاقطار الاقل تأثرا كتونس ومصر يكمن في الحلول القطرية المنفردة .. فالأمة واحدة .. بماضيها وتاريخها المجيد وبواقعها المعيب وبمستقبلها ومصيرها الموعود .. واحدة هي المعاناة فلا بد ان تكون الحلول واحدة .

لقد كان محمدا صلى الله عليه وسلم كل العرب .. فهل سيكون اليوم كل العرب محمدا .. سؤال ستجيب عنه الايام القادمة ..؟!!

الرفيق رأفت علي
بغداد الجهاد
2015/1/28