24‏/01‏/2015

جزر القنال الانكليزي وحديث تميم الداري

جزر القنال الانكليزي وحديث تميم الداري


بقلم الرفيق رأفت علي
بغداد الجهاد

في منطقة القنال جنوب بريطانيا شمال غرب فرنسا تقع مجموعة جزر صغيرة المساحة نسبيا ، كجزر جيرنسي (Guernsey) وهي الاكبر ثم جيرسي (Jersey) وهيرم (Herm)  والجزيرة الاصغر جيثو (Jethou) حيث لايتاجوز طولها 800 متر وعرضها نحو 600 متر.

 


 






سياسيا تعود هذه الجزر الى التاج البريطاني ، وقد احتلها القوات الالمانية ثم سيطرت عليها القوات البريطانية اواخر شهر فبراير شباط 1943 وعرفت بعملية (Operation.Huckaback) .


 تحصينات دفاعية تعود للجيش الالماني خلال فترة احتلاله لجزر القنال 

كما تشتهر هذه الجزر بطبيعتها الخلابة واثارها القديمة وماشيتها المميزة كأبقار جيرنسي وماعز جيرنسي الذهبي.

 بقرة جيرنسي 

 معزة جيرنسي الذهبية 

نوع اخر من الماشية 

تاريخ الجزر يعود الى العصر الحجري الاوسط (10.000 الى 8.000 قبل الميلاد ) ، وقد سكنها بعض الفلاحين في العصر الحجري الحديث ، كما تحتوي على اثار غريبة الشكل شبيهة بأحجار ستونهنج (Stonehenge) في بريطانيا المثيرة للجدل كما هو الحال لأحجار دولمن (dolmen) والتي تبدو كأكواخ او بيوت من الحجر الصوان قد يصل ارتفاعها الى 3 امتار وتمتد لعدة امتار ، بالإضافة الى احجار (Menhir) وتعرف احيانا باسم (الشاهد القائم او المناظير) ويعود وجود هذه الاثار الى حدود 3000 قبل الميلاد .






 تشتهر هذه الجزر بقلاعها وحصونها التاريخية كقلعة كورنيت Cornet)) التي تعود الى اوائل القرن الثالث عشر (1206م) في جزيرة جيرنسي وبرج فكتوريا (Victoria.Tower) الذي تم بناءه عام 1846 تخليدا لزيارة الملكة فكتوريا عام لجزيرة جيرنسي . 





كما يوجد برج مراقبة يعرف باسم برج بريهون (Brehon) الذي تم بناءه بشكل منفرد فوق جزيرة تتكون من بضعة امتار فقط والواقعة وسط قناة (Little.Roussel) بين الجزر المذكورة .


برج بريهون

وفي جزيرة هيرم فقد وصلها بعض الفلاحين وأقاموا فيها خلال العصر الحجري الحديث والعصر البرونزي ، تذكر سجلات سكان جزيرة هيرم انها كانت مركز النشاط الرهباني في القرن السادس للميلاد كما هو الحال بالنسبة لاتباع القديس توكول (Tugual) حيث تم بناء كنيسة سانت توكول (Saint.Tugual) شمال جزيرة جيثو الا ان هذه الكنيسة تحطمت عام 709 للميلاد بعد عاصفة قوية جدا ادت الى تدمير الشريط الواصل بين جزيرة جيثو وجزيرة هيرم عام 709 م ، وفي القرن الحادي عشر للميلاد ثم تم بناء كنيسة اخرى عوضا عن القديمة .




اما جزيرة جيثو فتحتوي على معلمها الوحيد والمعروف باسم البيت الابيض (White.House) والذي تم تحويله الى فندق سياحي عام 1949 .

  

تدور ببعض الاساطير عن جزر القنال لاسيما الجزيرة الاصغر جزيرة جيثو وهنالك رواية تتحدث عن ظهور اشباح ومخلوقات اسطورية في الجزيرة كما في رواية حياة كروزر في جزر القنال  (Crusoe.Life.in.the.Channel.Isles) كما تحتوي مكتبتي جيرنسي على كتاب السحر الاسود .

الى هنا قد يتسال القارئ عن الشئ الغريب او الملفت للنظر في موضوعنا هذا والذي لم يسبق وان تناولنا شئ مشابه له من قبل .. فما سبب حديثنا الان عن جزر القنال البريطاني ..؟!!!

في الحقيقة فان حديثنا عن هذه الجزر جاء بعد مشاهدة احدى الافلام النيوزلندية التي عرضت في عام 2011 ، وهو فيلم صخرة الشيطان (The.Devil's.Rock.2011)

 

يروي الفيلم قصة عنصري من الكوماندوس النيوزيلنديين باكتشاف سر الجنود الالمان النازيين الذين نجحوا في اعتقال كائن شرير شبيه بالشيطان يسعون لتسخيره في سبيل كسب الحرب ضد الحلفاء . الا ان الكائن الشرير الذي يتمثل بعدة اشكال لاسيما على هيئة امرأة حسناء تغري الجنود الالمان ثم تفتك بهم الواحد تلو الاخر باستثناء عقيد من قوات الاس اس الذي كان يعلم جيدا كيفية التعامل مع هذا الكائن الشرير وتجنب الوقوع في مكائده ، حيث يتمكن العقيد النازي وبعد قراءة تعويذة خاصة من تقييد الكائن الشيطاني بسلاسل حديدية ملعونة فهذا الشرير ورغم ما له من قدرات خارقة لا يقوى على قيوده ولا يتمكن من عبور مياه البحر فيبقى مسجونا لدى القائد النازي حتى يقع عنصر الكوماندوس النيوزلندي الناجي في مكائد الشرير فيساعده بقتل العقيد الالماني ثم يترك له مفتاح قيوده ليفترس احد الجنود الالمان القادمين للجزيرة بينما يشن الحلفاء انزالهم في ساحل النورماندي 6/7/1944 .

وبين الحديث عن هذه الجزر والفيلم النيوزلندي الخيالي ثمة علاقة حقيقة اخرى لاسيما لو استذكرنا حديث رسولنا الكريم محمد صلى الله عليه وسلم عن تميم الداري والمعروف ايضا بحديث الجساسة .

الغريب والمفاجئ في الامر ، ان في هذه الجزر العديد من القضايا المثيرة التي تضم بين طياتها بعض ما جاء في حديث الشريف ، فمثلا هي جزر منعزلة بالطرف الغربي للعالم حيث اتجهت سفينة تميم الداري بعد تيه في البحار لقرابة الشهر . كما كانت جزيرة جيثو تحتوي على كنيسة في القرن السادس (500 الى 600 للميلاد) اي في الفترة التي دارت فيها احداث قصة تميم الداري وربما كانت هذه الكنيسة المفقودة هي الدير الذي رأى فيه تميم الداري الدجال وهو مقيد . كما ان اختفاء الكنيسة بعد ان دمرتها عاصفة هوجاء في عام 709 للميلاد  قد يشير الى انتقال الشخص الذي رآه تميم الداري مقيدا بسلاسل (اي الدجال) الى بقعة اخرى من العالم توافقا مع ما جاء في نهاية حديث رسولنا الكريم محمد صلى الله عليه بان الدجال يخرج من قبل المشرق . وهنا نؤكد على ان الرسول صلى الله عليه وسلم لم يقول بان اقامة الدجال تكون في الشرق بل قال صلى الله عليه وسلم ان خروج الدجال يكون من قبل المشرق اي ان الدجال غادر تلك الجزيرة الى منقطة اخرى ربما في الغرب ايضا اما خروجه فسيكون حتما من الشرق اي شرق الجزيرة العربية وهو ما يوافق مع موقع مدينة اصفهان في ايران.  

كما تشتهر الجزر بالماعز الذهبي ذو الشعر الكثيف الطويل الامر اي انه شبيه بالجساسة والتي قد تكون نوع من انواع الماعز النادرة . كما ان لماعز الجيرنسي الذهبي قرون طويلة ملفوفة ومعقوفة ، ومن المعروف ان الماعز قد تم تصويره في العديد من الاثار الفرعونية كما هو الحال بالنسبة لطريق الكباش الذي يحتوي على تماثيل الماعز التي ترمز للإله امون اله الشمس والريح والخصوبة . كما تستخدم الماسونية عدة رموز على هيئة ماعز او راس ماعز كما هو الحال في صور وتماثيل لوسفير (الملاك الساقط من السماء) .









أما حديث الجساسة فهو ما رواه الإمام مسلم في صحيحه في كتاب الفتن وأشراط الساعة عن فاطمة بنت قيس أخت الضحاك بن قيس، قالتنكحت ابن المغيرة. وهو من خيار شباب قريش يومئذ. فأصيب في أول الجهاد مع رسول الله صلى الله عليه وسلم. فلما تأيمت خطبني عبدالرحمن بن عوف، في نفر من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم. وخطبني رسول الله صلى الله عليه وسلم على مولاه أسامة بن زيد. وكنت قد حدثت؛ أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال "من أحبني فليحب أسامة" فلما كلمني رسول الله صلى الله عليه وسلم قلت: أمري بيدك. فأنكحني من شئت. فقال "انتقلي إلى أم شريك" وأم شريك امرأة غنية، من الأنصار. عظيمة النفقة في سبيل الله. ينزل عليها الضيفان. فقلت: سأفعل. فقال "لا تفعلي. إن أم شريك امرأة كثيرة الضيفان. فإني أكره أن يسقط عنك خمارك، أو ينكشف الثوب عن ساقيك، فيرى القوم منك بعض ما تكرهين. ولكن انتقلي إلى ابن عمك، عبدالله بن عمرو بن أم مكتوم" (وهو رجل من بني فهر، فهر قريش وهو من البطن الذي هي منه) فانتقلت إليه.فلما انقضت عدتي سمعت نداء المنادي، منادي رسول الله صلى الله عليه وسلم ينادي: الصلاة جامعة. فخرجت إلى المسجد. فصليت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم. فكنت في صف النساء التي تلي ظهور القوم. فلما قضى رسول الله صلى الله عليه وسلم صلاته، جلس على المنبر وهو يضحك. فقال :
"ليلزم كل إنسان مصلاه". ثم قال "أتدرون لما جمعتكم؟" قالوا: الله ورسوله أعلم. قال "إني، والله! ما جمعتكم لرغبة ولا لرهبة. ولكن جمعتكم، لأن تميما الداري، كان رجلا نصرانيا، فجاء فبايع وأسلم. وحدثني حديثا وافق الذي كنت أحدثكم عن مسيح الدجال. حدثني؛ أنه ركب في سفينة بحرية، مع ثلاثين رجلا من لخم وجذام . فلعب بهم الموج شهرا في البحر. ثم أرفؤا إلى جزيرة في البحر حتى مغرب الشمس. فجلسوا في أقرب السفينة. فدخلوا الجزيرة. فلقيتهم دابة أهلب كثير الشعر. لا يدرون ما قبله من دبره. من كثرة الشعر. فقالوا: ويلك! ما أنت؟ فقالت: أنا الجساسة. قالوا: وما الجساسة؟ قالت: أيها القوم! انطلقوا إلى هذا الرجل في الدير. فإنه إلى خبركم بالأشواق. قال: لما سمت لنا رجلا فرقنا منها أن تكون شيطانة. قال فانطلقنا سراعا. حتى دخلنا الدير. فإذا فيه أعظم إنسان رأيناه قط خلقا. وأشده وثاقا. مجموعة يداه إلى عنقه، ما بين ركبتيه إلى كعبيه، بالحديد. قلنا: ويلك! ما أنت؟ قال: قد قدرتم على خبري. فأخبروني ما أنتم؟ قالوا: نحن أناس من العرب.ركبنا في سفينة بحرية. فصادفنا البحر حين اغتلم. فلعب بنا الموج شهرا. ثم أرفأنا إلى جزيرتك هذه. فجلسنا في أقربها. فدخلنا الجزيرة. فلقيتنا دابة أهلب كثير الشعر. لا يدري ما قبله من دبره من كثرة الشعر. فقلنا: ويلك! ما أنت؟ فقالت: أنا الجساسة. قلنا وما الجساسة؟ قالت: اعمدوا إلى هذا الرجل في الدير. فإنه إلى خبركم بالأشواق. فأقبلنا إليك سراعا. وفزعنا منها. ولم نأمن أن تكون شيطانة. فقال: أخبروني عن نخل بيسان. قلنا: عن أي شأنها تستخبر؟ قال: أسألكم عن نخلها، هل يثمر؟ قلنا له: نعم. قال: أما إنه يوشك أن لا تثمر. قال: أخبروني عن بحيرة الطبرية. قلنا: عن أي شأنها تستخبر؟ قال: هل فيها ماء؟ قالوا: هي كثيرة الماء. قال: أما إن ماءها يوشك أن يذهب. قال: أخبروني عن عين زغر. قالوا: عن أي شأنها تستخبر؟ قال: هل في العين ماء؟ وهل يزرع أهلها بماء العين؟ قلنا له: نعم. هي كثيرة الماء، وأهلها يزرعون من مائها. قال: أخبروني عن نبي الأميين ما فعل؟ قالوا: قد خرج من مكة ونزل يثرب. قال: أقاتله العرب؟ قلنا: نعم. قال: كيف صنع بهم؟ فأخبرناه أنه قد ظهر على من يليه من العرب وأطاعوه. قال لهم: قد كان ذلك؟ قلنا: نعم.قال: أما إن ذلك خير لهم أن يطيعوه. وإني مخبركم عني. إني أنا المسيح.وإني أوشك أن يؤذن لي في الخروج. فأخرج فأسير في الأرض فلا أدع قرية إلا هبطتها في أربعين ليلة. غير مكة وطيبة. فهما محرمتان علي. كلتاهما. كلما أردت أن أدخل واحدة، أو واحدا منهما، استقبلني ملك بيده السيف صلتا. يصدني عنها. وإن على كل نقب منها ملائكة يحرسونها. قالت: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم، وطعن بمخصرته في المنبر "هذه طيبة. هذه طيبة. هذه طيبة" يعني المدينة "ألا هل كنت حدثتكم ذلك؟"



فقال الناس: نعم. "فإنه أعجبني حديث تميم أنه وافق الذي كنت أحدثكم عنه وعن المدينة ومكة. ألا إنه في بحر الشام أو بحر اليمن. لا بل من قبل المشرق، ما هو. من قبل المشرق، ما هو. من قبل المشرق، ما هو" وأومأ بيده إلى المشرق. قالت: فحفظت هذا من رسول الله صلى الله عليه وسلم




ملاحظة مهمة رقم (1) :
ارجو التمعن في حديث الجساسة ((حدثني أنه ركب في سفينة بحرية مع ثلاثين رجلاً من لخم وجذام فلعب بهم الموج شهراً في البحر ثم أرفئوا إلى جزيرة في البحر حتى مغرب الشمس فجلسوا في أَقْرُبِ السَّفينة فدخلوا الجزيرة)) فيلاحظ الاتي :

1- لم يتم تحدد مكان انطلاق السفينة التي حملت تميم الداري واصحابه.

2- سفينة بحرية وليست مجرد قارب وهذا يؤدي الى قدرة السفينة على الابحار فترة طويلة خاصة وهي لا تحمل سوى 30 رجلا ولم يبين تميم الداري انهم جاعوا ونحو ذلك.

3- مدة الابحار لم تكن شهر كاملا فقط بل اكثر من ذلك لقوله صلى الله عليه وسلم ((فلعب بهم الموج شهراً في البحر ثم أرفئوا إلى جزيرة في البحر)) وثم تفيد التراخي في الزمن .

4- الجزيرة كانت في مغرب الشمس لقوله صلى الله عليه وسلم ((ثم أرفئوا إلى جزيرة في البحر حتى مغرب الشمس)) .

5- اما اشارة الرسول صلى الله عيه وسلم نحو جهة المشرق فهو صلى الله عليه وسلم اشار الى مكان خروج الدجال وذلك توافقا مع باقي الاحاديث الشريفة التي تحدث فيها صلى الله عليه وسلم عن الدجال لعنه الله . 

ملاحظة مهمة رقم (2) :
انا لم اجزم بان جزر القنال هي مقر اقامة الدجال قطعا انما مجرد تنويه لا اكثر ((لاحظ عبارة قد .. ربما )) . اما الفلم النيوزلندي فليس سوى حدث قادني الى كتابة المقال والربط بين الاحداث .

هذا والله اعلم .


تم الانتهاء من كتابة هذا المقال في 2014/10/23