15‏/04‏/2012

الجزء الرابع // الحلقة الثالثة : الواعز الديني بين المشاكل والحلول



هل نجحت المخابرات الأمريكية في تجنيد الشعب العربي برمته

الجزء الرابع :
أهم العوامل المؤثرة في صياغة التكوين الفكري والعقائدي
للفرد والأمة : الواعز الديني
الحلقة الثالثة : 
الواعز الديني بين المشاكل والحلول


بسم الله الرحمن الرحيم
(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا خُذُوا حِذْرَكُمْ فَانْفِرُوا ثُبَاتٍ أَوِ انْفِرُوا جَمِيعًا) النساء 71
صدق الله العظيم

تمهيد:
خصصنا هذا الجزء –الرابع- لدراسة الواعز الديني باعتباره احد اهم المؤثرات في حياة الفرد والأمة. وتناولنا في الحلقة الاولى مميزات وخصائص الواعز الديني أو بالأحرى مميزات وخصائص تأثير رجال الدين في المجتمع. حيث أوضحنا بان رجال الدين وبحكم ميدان عملهم ونشاطهم، وطالما لعب رجال الدين دور محوري وأساسي وفعال في الدين وفيما يتناوله، فان تأثير الدين في الفرد هو في الحقيقة تأثير علماء أو رجال الدين لا الدين ذاته. وبالتالي فان دراسة تأثير الواعز الديني في حياة الفرد هي في الحقيقة دراسة لتأثير رجال الدين ولنشاطهم هم لا للدين ولا لمواضيعه، أي أننا هنا لا نقيّم الدين "حشا الله ودينه" أنما نقيّم رجال الدين ونقيّم مستوى تفكيرهم واتجاهاتهم وما يمتازون به من مميزات وخصائص.

وبينا بان الواعز الديني او رجال الدين يمتازون بالعديدة من المميزات الهامة والخطرة، وأبرزها هي ميزة التداخل وميزة التباين وميزة التناقض وميزة التأثير المتضاعف.