25‏/11‏/2011

الجزء الثامن: هل فشلت القيادة في توحيد المقاومة العراقية






هل فشلت القيادة العراقية في تحرير العراق

الجزء الثامن :
هل فشلت القيادة في توحيد المقاومة العراقية


بسم الله الرحمن الرحيم
( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا خُذُوا حِذْرَكُمْ فَانْفِرُوا ثُبَاتٍ أَوِ انْفِرُوا جَمِيعًا ) النساء 71
صدق الله العظيم



تمهيد :-
تحدثنا في الجزء الأول من بحثنا هذا عن المأزق الذي يحيط بالمشروع الجهادي العراقي حيث أكدنا على إن سبب المأزق لا ينبع من داخل العراق إنما من محيطه العربي أولا وقبل كل شئ . المأزق الذي تعيشه الأقطار العربية المجاورة للعراق والغير مجاورة بعد إقدام الولايات المتحدة وحلفاءها على توريث هيمنتها في المنطقة لإيران وتركيا الصهيونية.

كما تحدثنا في الجزء الثاني من البحث عن نشأة جهاز المخابرات العراق وأهميته ودوره في حياة الدولة العراقية .

وفي الجزء الثالث تناولنا المشروع الأمريكي لغزو العراق وإسقاط نظام الرئيس صدام حسين واستبداله بنظام موالي لها في العراق. وفي الجزء الرابع تناولنا ادعاءات العدو ومرتزقته على الجيش العراقي وأوضحنا بان الجيش العراقي الباسل وليس كما يزعم العدو وصعاليكه في الإعلام قد قاتل وأدى واجبه بشرف في ظل معركة انعدم فيها التوازن وأي فرصة للتكافؤ .

إما الجزء الخامس بحلقتيه كنا قد تحدثنا عن دور الإعلام في حياة الأمم وفي بناء الإنسان كما تحثنا عن المأزق الذي وقع فيه العراق قيادة وشعبا ، المأزق الذي نتج عنه خلل في بناء الإنسان العراقي وهو الأمر الذي مازال يلقي بضلاله وأثاره السلبية على واقع العراق وعلى واقع الأمة ليومنا هذا.

وفي الجزء السادس تناولنا المرحلة الأخطر والأشرس في تاريخ العراق الحديث والمعاصر، في التقابل القتالي المباشر مع الصهيونية العالمية وأتباعها وأدواتها على ارض العراق العظيم. ... وتعرفنا على الكيفية التي واجهت بها القيادة العراقية هذا الوضع المعقد والخطير وهي خارج كرسي الحكم هذه المرة.

وفي الجزء السابع ، تناولنا الستراتيجيات الإعلامية التي تتبعها القيادة العراقية في حرب العصابات ، سواء كانت ستراتيجية التعتيم الإعلامي أو الانفتاح الإعلامي النسبي واللتان حققتا نجاحا فريدا ومهما في دعم ستراتيجيات القيادة لحرب العصابات الثورية رغم العديد من العقبات والتحديات والأخطار ، الأمر الذي ساهم في إعادة بناء الإنسان المواطن العراقي الجديد وفي إعادة تشكيل وعيه وإدراكه لاسيما مع ما نتج عن سياسات وسلوكيات الغزاة وعملاءهم .

وفي هذا الجزء سنتناول أمكانية توحد فصائل المقاومة والجهاد والقوى المناهضة للاحتلال ، وطرق ذلك ونتائجه على المشروع الجهادي ككل وعلى قيادات تلك الفصائل والجبهات ، لاسيما وان مرور قرابة تسعة سنوات على الغزو الأمريكي للعراق قد نتج عن بروز العديد من الشخصيات والتكتلات المقاومة أو المناهضة للاحتلال عسكرية كانت أم سياسية .


19‏/10‏/2011

الجزء السابع : ستراتيجيات القيادة للإعلام الجهادي - بين التعتيم والانفتاح ، أين أصبح الحرس الخاص وجهاز المخابرات..؟!





هل فشلت القيادة العراقية في تحرير العراق

الجزء السابع :
ستراتيجيات القيادة للإعلام الجهادي - بين التعتيم والانفتاح ،
أين أصبح الحرس الخاص وجهاز المخابرات


بسم الله الرحمن الرحيم
( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا خُذُوا حِذْرَكُمْ فَانْفِرُوا ثُبَاتٍ أَوِ انْفِرُوا جَمِيعًا ) النساء 71
صدق الله العظيم


تمهيد :-
تحدثنا في الجزء الأول من بحثنا هذا عن المأزق الذي يحيط بالمشروع الجهادي العراقي حيث أكدنا على إن سبب المأزق لا ينبع من داخل العراق إنما من محيطه العربي أولا وقبل كل شئ .

كما تحدثنا في الجزء الثاني من البحث عن نشأة جهاز المخابرات العراق وأهميته ودوره في حياة الدولة العراقية .

وفي الجزء الثالث تناولنا المشروع الأمريكي لغزو العراق وإسقاط نظام الرئيس صدام حسين واستبداله بنظام موالي لها في العراق. وفي الجزء الرابع تناولنا ادعاءات العدو ومرتزقته على الجيش العراقي وأوضحنا بان الجيش العراقي الباسل وليس كما يزعم العدو وصعاليكه في الإعلام قد قاتل وأدى واجبه بشرف في ظل معركة انعدم فيها التوازن وأي فرصة للتكافؤ .

إما الجزء الخامس بحلقتيه كنا قد تحدثنا عن دور الإعلام في حياة الأمم وفي بناء الإنسان كما تحثنا عن المأزق الذي وقع فيه العراق قيادة وشعبا ، المأزق الذي نتج عنه خلل في بناء الإنسان العراقي وهو الأمر الذي مازال يلقي بضلاله وأثاره السلبية على واقع العراق وعلى واقع الأمة ليومنا هذا.

وفي الجزء السادس تناولنا المرحلة الأخطر والأشرس في تاريخ العراق الحديث والمعاصر، في التقابل القتالي المباشر مع الصهيونية العالمية وأتباعها وأدواتها على ارض العراق العظيم. ... وتعرفنا على الكيفية التي واجهت بها القيادة العراقية هذا الوضع المعقد والخطير وهي خارج كرسي الحكم هذه المرة.

وفي هذا الجزء ، سنتناول إن شاء الله الستراتيجيات الإعلامية التي تتبعها القيادة العراقية في حرب العصابات ، فقد تحول إعلام القيادة من إعلام دولة بإمكانياتها وبظروفها إلى إعلام الكفاح المسلح من اجل نيل الحرية والسيادة والاستقلال للعراق العظيم ، لنتحرى ونبحث عن جملة من حقائق المقاومة العراقية الظافرة بأذن الله عزوجل.


01‏/09‏/2011

الجزء السادس : هل أخفقت ستراتيجية القيادة لحرب العصابات




هل فشلت القيادة العراقية في تحرير العراق

الجزء السادس :
هل أخفقت ستراتيجية القيادة لحرب العصابات


بسم الله الرحمن الرحيم
( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا خُذُوا حِذْرَكُمْ فَانْفِرُوا ثُبَاتٍ أَوِ انْفِرُوا جَمِيعًا ) النساء 71
صدق الله العظيم


تمهيد :-
تحدثنا في الجزء الأول من بحثنا هذا عن المأزق الذي يحيط بالمشروع الجهادي العراقي حيث أكدنا على إن سبب المأزق لا ينبع من داخل العراق إنما من محيطه العربي أولا وقبل كل شئ . كما تحدثنا في الجزء الثاني من البحث عن نشأة جهاز المخابرات العراق وأهميته ودوره في حياة الدولة العراقية . وفي الجزء الثالث تناولنا المشروع الأمريكي لغزو العراق وإسقاط نظام الرئيس صدام حسين واستبداله بنظام موالي لها في العراق. وفي الجزء الرابع تناولنا ادعاءات العدو ومرتزقته على الجيش العراقي وأوضحنا بان الجيش العراقي الباسل وليس كما يزعم العدو وصعاليكه في الإعلام قد قاتل وأدى واجبه بشرف في ظل معركة انعدم فيها التوازن وأي فرصة للتكافؤ .

إما الجزء الخامس فنظرا لأهمية الموضوع فقد قسمناه الى حلقتين ، ففي الحلقة الأولى تحدثنا عن دور الإعلام في حياة الأمم وفي بناء الإنسان وعرفنا واجب الإعلامي ووزارة الإعلام ككل على أنها وسيلة لتجميع إنتاج الأمة وبثها بطريقة تحفز الشعور بالمواطنة وتفعم  حياة المواطنين بالحب والحماس وبقوة الانتماء للوطن وللأمة ، وتخلق روح ثورية قادرة على فهم ووعي وإدراك عقيدة قيادته الوطنية لتجاوز المحن و الصعاب ولتحدي الخطوب التي قد تعترض طريقه .. طريق انجاز برامج قيادته الوطنية . فمهمة الإعلام الأولى هي خلق الإنسان المواطن الجديد وهذا ما نجحت به القيادة العراقية نجاحا باهرا حتى عام 1989.

إما في الحلقة الثانية من الجزء الخامس فقد تناولنا المأزق الذي وقع فيه العراق قيادة وشعبا ، ووضحنا أهم الإخفاقات التي نتجت بشكل مباشر أو غير مباشر عن الظروف العسيرة التي عاشها أهل العراق خلال فترة الحصار الشامل عليهم . فالحصار وبخبثه ووطئته على الدولة العراقية قبل المواطن البسيط ومع استمراره لسنوات طويلة ، ومع النتائج السلبية التي خلفتها حرب 1991، ومع النتائج المتراكمة لمؤامرات قـُـم ، ومع صعوبة تطوير الستراتيجية الإعلامية للقيادة العراقية بما يتناسب وتطورات العالم في العقد الأخير من القرن العشرين ، ومع الموارد البشرية والفنية والتكنولوجية الهائلة التي تمتعت بها ستراتيجية العدو الإعلامية والغير الإعلامية ، فقد وضعت القيادة العراقية أولا ً ومن ثم الشعب العراقي ثانيةً في مأزق بالغ الخطورة والأهمية .. مأزق الذي نتج عنه خلل في بناء الإنسان العراقي وهو الأمر الذي مازال يلقي بضلاله وأثاره السلبية على واقع العراق وعلى واقع الأمة ليومنا هذا.

بهذا الحال .. ومع كل الصعوبات التي يواجهها العراقيون ، فقد فرض عليهم الدخول في مرحلة هي الأخطر والأشرس في تاريخ العراق الحديث والمعاصر، في التقابل القتالي المباشر مع الصهيونية العالمية وأتباعها وأدواتها على ارض العراق العظيم. وهو ما سنتناوله في هذا الجزء بالبحث والتفصيل لنتعرف على الطريقة التي واجهت بها القيادة العراقية هذا الوضع المعقد والخطير وهي خارج كرسي الحكم هذه المرة..!!


26‏/08‏/2011

برقية استغاثة عاجلة للقائد المجاهد المعتز بالله عزة إبراهيم الدوري لنجدة المقاومة الليبية



بسم الله الرحمن الرحيم
( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا خُذُوا حِذْرَكُمْ فَانْفِرُوا ثُبَاتٍ أَوِ انْفِرُوا جَمِيعًا ) النساء 71
صدق الله العظيم



م/ برقية استغاثة عاجلة للقائد المجاهد المعتز بالله عزة إبراهيم الدوري لنجدة المقاومة الليبية


القائد المجاهد المعتز بالله عزة إبراهيم الأمين العام لحزب البعث العربي الاشتراكي والقائد العام للقوات المسلحة المجاهدة والقائد الأعلى للجهاد والتحرير والخلاص الوطني حفظكم الله ورعاكم وسدد خطاكم على طريق النصر المبين ..


09‏/08‏/2011

انتبهوا .. أيها العرب .. فوجودكم قد دنى اجله .. !!





انتبهوا .. أيها العرب .. فوجودكم قد دنى اجله .. !!

الإخوان المسلمون .. أخلاد تركيا وإيران النائمة ، لغم الأمة الصدئ قد بدأت بالاستيقاظ والتفجّر

 


بسم الله الرحمن الرحيم
( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا خُذُوا حِذْرَكُمْ فَانْفِرُوا ثُبَاتٍ أَوِ انْفِرُوا جَمِيعًا ) النساء 71
صدق الله العظيم




يوم أمس الاثنين 8/8/2011 نقلت وكالات الإنباء وشبكات الانترنت خبر تضمن واحد من اخطر التصريحات السياسية للحكومة التركية فقد صرح رئيس الوزراء التركي اردوغان قائلا *:

(( إننا نرى سوريا مسألة تركية داخلية ))

وأضاف مخاطبا النظام السوري :
(( عندما تطلقون الرصاص على شعبكم فمن تفرحون؟ نعم نحن يتحتم علينا أن نسأل هذه الأسئلة. ولقد صبرنا كثيراً. ولقد بلغنا اللحظات الأخيرة من الصبر. وأضاف انه لذلك سيرسل داود اوغلو يوم الثلاثاء إلى سوريا، وسيحمل رسائل حازمة وفي ضوء الجواب سوف تتحدد معالم المرحلة المقبل .)) .. !!

أن تصريح اردوغان هذا وبغض النظر عما يجري في سوريا ، يعتبر بحد ذاته تصريحا عدائيا وتدخلا سافر في الشأن السوري . بل ويعني أيضا إن الحكومة التركية ترى في سوريا ولاية تابعة لها وليس دولة عربية مستقلة وذات سيادة .

ومن هنا وعلى هذا الأساس فعلى أشقائنا السوريين أن يحذروا وينتبهوا من هذه التصريحات .. بل من إعلان الحرب هذا .. !!

13‏/07‏/2011

الجزء الخامس // الحلقة الثانية : مأزق القيادة في الإعلام وبناء الإنسان





هل فشلت القيادة العراقية في تحرير العراق

الجزء الخامس :
هل أخفقت القيادة في الإعلام
وبناء الإنسان العراقي الجديد


الحلقة الثانية
مأزق القيادة في الإعلام وبناء الإنسان



بسم الله الرحمن الرحيم
( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا خُذُوا حِذْرَكُمْ فَانْفِرُوا ثُبَاتٍ أَوِ انْفِرُوا جَمِيعًا ) النساء 71
صدق الله العظيم


تمهيد :-
تحدثنا في الجزء الأول من بحثنا هذا عن المأزق الذي يحيط بالمشروع الجهادي العراقي حيث أكدنا على إن سبب المأزق لا ينبع من داخل العراق إنما من محيطه العربي أولا وقبل كل شئ . كما تحدثنا في الجزء الثاني من البحث عن نشأة جهاز المخابرات العراق وأهميته ودوره في حياة الدولة العراقية . وفي الجزء الثالث تناولنا المشروع الأمريكي لغزو العراق وإسقاط نظام الرئيس صدام حسين واستبداله بنظام موالي لها في العراق. وفي الجزء الرابع تناولنا ادعاءات العدو ومرتزقته على الجيش العراقي وأوضحنا بان الجيش العراقي الباسل وليس كما يزعم العدو وصعاليكه في الإعلام قد قاتل وأدى واجبه بشرف في ظل معركة انعدم فيها التوازن وأي فرصة للتكافؤ .

إما الجزء الخامس فنظرا لأهمية الموضوع فقد قسمناه الى حلقتين ، ففي الحلقة الأولى تحدثنا عن دور الإعلام في حياة الأمم وفي بناء الإنسان وعرفنا واجب الإعلامي ووزارة الإعلام ككل على أنها وسيلة لتجميع إنتاج الأمة وبثها بطريقة تحفز الشعور بالمواطنة وتفعم  حياة المواطنين بالحب والحماس وبقوة الانتماء للوطن وللأمة ، وتخلق روح ثورية قادرة على فهم ووعي وإدراك عقيدة قيادته الوطنية لتجاوز المحن و الصعاب ولتحدي الخطوب التي قد تعترض طريقه .. طريق انجاز برامج قيادته الوطنية . فمهمة الإعلام الأولى هي خلق الإنسان المواطن الجديد وهذا ما نجحت به القيادة العراقية نجاحا باهرا حتى عام 1989.

إما في هذه الحلقة من الجزء الخامس فسنتناول الستراتيجية الإعلامية للقيادة العراقية في الفترة التي شهدت حصار أهل العراق ومدى نجاحها في بناء الإنسان المواطن العراقي الجديد .


20‏/06‏/2011

الجزء الخامس // الحلقة الأولى : دور الإعلام في بناء الإنسان





هل فشلت القيادة العراقية في تحرير العراق
الجزء الخامس :
هل أخفقت القيادة في الإعلام وبناء الإنسان العراقي الجديد

الحلقة الأولى
دور الإعلام في بناء الإنسان



بسم الله الرحمن الرحيم
( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا خُذُوا حِذْرَكُمْ فَانْفِرُوا ثُبَاتٍ أَوِ انْفِرُوا جَمِيعًا ) النساء 71
صدق الله العظيم


تمهيد :-
تحدثنا في الجزء الأول من بحثنا هذا عن المأزق الذي يحيط بالمشروع الجهادي العراقي حيث أكدنا على إن سبب المأزق لا ينبع من داخل العراق إنما من محيطه العربي أولا وقبل كل شئ . كما تحدثنا في الجزء الثاني من البحث عن نشأة جهاز المخابرات العراق وأهميته ودوره في حياة الدولة العراقية . وفي الجزء الثالث تناولنا المشروع الأمريكي لغزو العراق وإسقاط نظام الرئيس صدام حسين واستبداله بنظام موالي لها في العراق. وفي الجزء الرابع تناولنا ادعاءات العدو ومرتزقته على الجيش العراقي وأوضحنا بان الجيش العراقي الباسل وليس كما يزعم العدو وصعاليكه في الإعلام قد قاتل وأدى واجبه بشرف في ظل معركة انعدم فيها التوازن واي فرصة للتكافؤ .

إما في هذا الجزء فسنتناول الستراتيجية الإعلامية للقيادة العراقية في الفترة التي سبقت الغزو الأمريكي للعراق ، وسنتطرق أولا الى أهمية الإعلام في حياة الأمم والشعوب ودوره في بناء الإنسان المواطن .

08‏/05‏/2011

الجزء الرابع : هل فقد الجيش العراقي ارادة القتال





هل فشلت القيادة العراقية في تحرير العراق
الجزء الرابع :
هل فقد الجيش العراقي ارادة القتال

بسم الله الرحمن الرحيم
( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا خُذُوا حِذْرَكُمْ فَانْفِرُوا ثُبَاتٍ أَوِ انْفِرُوا جَمِيعًا ) النساء 71
صدق الله العظيم


في البدء نود ان نقدم اعتذارنا للقراء الكرام عن التأخر الحاصل في انجاز هذه الدراسة الموجزة والتي نحاول فيها تسليط الأضواء على جوانب مهمة من تاريخ حزبنا المجاهد ومن تاريخ عراقنا العظيم لم يتم التطرق إليها بهذا الشكل وبهذا الاتجاه .

تمهيد :-
لقد تحدثنا في الجزء الأول من بحثنا هذا عن المأزق الذي يحيط بالمشروع الجهادي العراقي حيث أكدنا على إن سبب المأزق لا ينبع من داخل العراق إنما من محيطه العربي .

فللأسف لم تقف جل حكومات أقطار امتنا العربية والإسلامية الموقف الصحيح من العراق منذ عقدين على اقل تقدير ، فلم نرى جيشا عربيا او مسلما يقف الى جانب الجيش العراقي الباسل والذي هب يمنيا وشمالا للذود عن أقطار الأمة ، ولم نرى أي دعما قويا للمقاومة العراقية بعد انتهاء الحرب النظامية ، بل لم تقف تلك الحكومات موقف المتفرج فحسب .. بل راحت هي الأخرى تتأمر على العراق وعلى جهاد أهل العراق وبشتى الطرق والأساليب . وحتى ان هذه الحكومات لم تدعم أي جهة عراقية تطالب بإيقاف التغلغل والنفوذ والهيمنة الإيرانية في الشؤون العراقية . ولم تقف الى جانب القائمة العراقية وتدعم مطالبها لتقليص النفوذ الإيراني المعادي وتخفيف الأعباء الثقيلة التي يرزح تحتها المواطن العراقي البسيط .. نقول ذلك بكل صراحة رغم رفضنا وعدم إيماننا واعترافنا بما يسمى بالعلمية السياسة التي تجرى في العراق تحت الغزو الأمريكي والنفوذ الإيراني . هذه الحكومات التي على ما يبدو نست حكمة العرب بان من حفر حفرة لأخيه وقع فيها .. وها هي الأيام تدل على ذلك فبعد تخليهم عن العراق ها هي الولايات المتحدة وإيران الصهيونية تتأمر عليهم .. على من كانوا في الأمس القريب حلفاء لها شاركوا في ذبح أخيهم العراقي وبكل تفاخر بعمالتهم وخسة موقفهم .

02‏/05‏/2011

الى الاخ القائد معمر القذافي ، ومن خلاله إلى عائلة أبو منيار والى شعب ليبيا العظيم ..





الى الاخ القائد معمر القذافي ، ومن خلاله إلى عائلة أبو منيار والى شعب ليبيا العظيم ..



بسم الله الرحمن الرحيم
(مِنَ المُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا)  الأحزاب 23
صدق الله العظيم


بمزيد من الإصرار والاستبسال على دحر المؤامرة الصليبية الصهيونية الصفوية الرجعية التي تحاك ضد ليبيا الصابرة المجاهدة المحتسبة  ، وبدليل عز وشرف يضاف إلى تاريخ ثورة الفاتح العظيمة ، والى تاريخ أبناء ليبيا الإبرار ، تقلينا خبر استشهاد الأخ سيف العرب وأحفاد الأخ القائد معمر القذافي ، الطفل سيف محمد القذافي ، والطفلة قرطاجة هانيبال القذافي ، والطفلة مستورة بنت الماجدة عائشة القذافي.. رحمهم الله وأسكنهم فسيح جناته ..

فطوبى لك يا عائلة أبو منيار باستشهاد أحفادك وهم ثابتون على قيم ومبادئ جدهم الذي روى بدمائه الزكية ارض ليبيا الطاهرة وهو يقاتل الطليان الغزاة البرابرة في معركة القرضابية سنة 1915 .

96 عاما من العز والشرف والمجد والحرية .. 96 عاما من النضال والجهاد .. 96 عاما والأحفاد النشامى على درب الأجداد الغيارى ..

هم يحتفلون بزواج ابن الأميرة ديانا .. ابن الأمير الشاذ .. في طقوس الرق والعبودية ..

ونحن نحتفي برحيل أولادنا وأولاد قادتنا إلى ذرى العز والمجد .. إلى عليين .. إلى الشهادة .. جنات عدن .. إلى جنات النعيم ..

رحم الله شهداء ليبيا والعراق وأفغانستان وشهداء الأمة جمعاء ، وانّا لله وانّا إليه راجعون.


الرفيق رأفت علي
المقاتل النســـر
بغداد الجهاد
201/5/2