26‏/11‏/2009

قصة وفد حاخامات يهود اوربا الى احدى مدارس بغداد في ثلاثينيات القرن العشرين يروها لنا احد شيوخ العراق





قصة وفد حاخامات يهود اوربا الى احدى مدارس بغداد في ثلاثينيات القرن العشرين يروها لنا احد شيوخ العراق


بسم الله الرحمن الرحيم
( وَيَمْكُرُونَ وَيَمْكُرُ اللّهُ وَاللّهُ خَيْرُ الْمَاكِرِينَ )
صدق الله العظيم

اخوتي ورفاقي الكرام .. احكي لكم قصة رواها لي شيخ عراقي جليل تعود الى نهاية ثلاثينيات القرن العشرين . 

كان شيخنا الفاضل طالبا في احدى مدارس بغداد القديمة وكان معه في المدرسة الكثير من الطلبة اليهود العراقيين . وفي احدى الايام قدم وفد من حاخامات اليهود الاوربيين الى هذه المدرسة وبعد نوبة الغداء التي كانت مقررة حينئذ بالمدارس العراقية عقد الوفد محاضرته وتحدث احد اعضاءه باللغته العبرية الا انه تفاجئ بعدم تفاعل الطلبة اليهود مع حديثه . فاستفسر عن سبب ذلك.. فاجابه احد الاساتذة الموجودين بان الطلبة اليهود لايجيدون اللغة العبرية ولم يفهموا شيئا مما قاله . 



فقرر الوفد الاستعانة بالاستاذ ليترجم المحاضرة من العبرية للعربية . ومما يتذكره شيخنا الفاضل هذه الايام عن تلك المحاضرة هو ما قاله احد حاخامات الوفد اليهودي الاوربي (( بعد عشر سنوات تقريبا سنعلن دولتنا في فلسطين لنلم فيها شملنا . ولكن بعد ستين عاما على قيام دولتنا سيخرج قائد عراقي يزيلها من الوجود ، فلابد لنا ان نهيئ انفسنا واجيالنا القادمة لذلك اليوم .)).

ومن الجدير بالذكر قيام الكيان الصهيوني المسخ عام 2008 باحتفاله الخاص بمناسبة مرور ستين عاما على قيامه . ذلك الاحتفال الكبير والذي حضره العديد من المسؤوليين الصهاينة والصليبيين وعلى راسهم الارعن بوش والذي القى  كلمته أمام الكنيست في 15أيار / مايو 2008 حيث قال (( إن اسرائيل ستبقى لستين عاما اخرى .. )) أي انه يريد القول بان اؤلئك الحاخامات  قد قاموا بواجبهم على اكمل وجه واستطاعوا فعلا إن يهيئوا الاجيال التي تلتهم للتصدي للقائد العراقي . وانه أي بوش كان ابنا بارا لهم بغزوه للعراق والذي بفضله ستعيش اسرائيل ستين عام اخرى ..

ولكن لنقرأ ماجاء بسفر إشعياء 14: 29
(( لا تفرحي يا كلّ فلسطين (إسرائيل)، لأن القضيب الذي ضربك قد انكسر. فانه من أصل تلك الأفعى يخرج أُفعوان، وذريّته تكون ثعبانا سامّا طيّارا، ولول أيّها الباب، ونوحي أيّتها المدينة، ذوبي خوفا يا فلسطين قاطبة،لأن جيشا مُدرّبا قد زحف نحوك من الشمال.لا تفرحي يا كل فلسطين (إسرائيل)ولا تبتهجي بأنك استطعت أن تكسري صولجان ملك بابل لان الرب سيعاقبكم به، وما هي الا أيام معدودة فقد تحول بينكم وبين ملك بابل الذي جمعتم له الدنيا وظننتم أنكم قد قضيتم عليه فانه سيخرج لكم كعفريت من الجن وسيدوسكم كما يدوس الوحل.)) .

وبأذن الله لن يحتفل الكيان الصهيوني المسخ ولن يبقى لستين عاما اخرى . وبأذن الله وقوته لن يبقى له سوى سنوات معدودة . والى ذلك الحين سنبقى ننتظر صاحب الطلعة البهية نبوخذنصر الثاني . وكل عام وانتم بخير اعاده الله علينا وعليكم وعلى عراقنا الحبيب وقد تحرر وعاد إلى اهله الكرام اولوا البأس الشديد .

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الرفيق
رافت علي
بغداد الجهاد
26/11/2009