19‏/04‏/2009

تطابق الشيوعية السوفيتية والراسمالية الامريكية لتمكين الصهيونية العالمية .. !!


تطابق الشيوعية السوفيتية والراسمالية الامريكية لتمكين الصهيونية العالمية .. !!



كارل ماركس ، من وجهة نظري الشخصية .. كان يهوديا بحتا او صهيونيا متطرفا .. واعتقد انه كان اسرائيليا ولم يكن قط يهودي الماني ،  ولم يدخل المسيحية الا لتلطيف صورته امام الالمان المعروفين منذ الخليقة وليومنا هذا بقوة الارتباط بأمتهم وقوميتهم وديانتهم ايضا .. ونبذهم لليهود ولليهودية .


والشيوعية لم تقتصر يوما على نهج اقتصادي معين او على فكر سياسي محدد انما هي فلسفة اجمالية تتناول السياسة والاقتصاد والتنظيم الدولي والعلاقات الدولية والرأي وجماعات الضغط والدين والاجتماع والأعراف والتقاليد .. بمعنى اخر انها تناولت كل شئ إلا اليهودية واليهود ..

ولو حاولنا التبصر في كتابات ماركس وخليفته انجلز لوجدنا وبالعين الثاقبة للأمور ان الشيوعية هي الكفة المعادلة لليبرالية والراسمالية في الشرق .. وكلتاهما ))الشيوعية والليبرالية )) من انتاج اليهود واللوبي اليهودي العالمي ، ولو تبحرنا اكثر في كلا النظريتين سنجدهما متشابهتين الى الحد الذي قد يصل الى درجة التطابق .. !!! رغم مظاهر الاختلاف المزعوم بين النظريتين .

فكلتاهما تدعوان الى نبذ القومية وتبني الاممية .. ونبذ الاديان وتبني الالحاد .. ونبذ الشرف وتبني الفساد (( تحت اكذوبة - حرية المرأة - وهي بالأحرى عبودية المرأة واستخدامها كحاجة من حاجات المجتمع )) .. وشيوعية المرأة والآسرة هي في الصميم تطابق حرية المرأة في العالم الغربي من الكرة الارضية .. ولو اردنا التحدث بهذا الخصوص لاستلزم الامر منا عشرات الصفحات بل قد يرقى الى بحث دكتوراه في مادة الفكر المعاصر في كلية العلوم السياسية ..

وإيجازا ً لما اود التنبيه اليه .. وباختصار شديد ، اقول ان الشيوعية من ادوات الصهيونية  .. حالها حال الليبرالية ، تدعوا امم المعمورة الى نبذ اعرافهم وقومياتهم وأديانهم .. في الوقت الذي يتمسك اليهود بقوميتهم ))المزعومة جزئياً )) وبديانتهم (( الـمـُحرفة كلياً )) وبأعرافهم ))الشيطانية)) لتمكن بني صهيون مـَسخ العالم اذا ما قــُيـِـضَ لهم حكمه .


والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
الرفيق رأفت علي
بغداد الجهاد
2009/4/19